قصة الحضارة السورية في معرض ألواح تتكلم

افتتحت مساء أمس في صالة مدينة طرطوس القديمة فعاليات المعرض التشكيلي ألواح تتكلم التي تحكي قصة الحضارة السورية من خلال 100 لوحة فنية مشغولة باسلوب فني مبتكر.

وأشار مدير سياحة طرطوس المهندس يزن الشيخ إلى أهمية اللوحات التراثية المعروضة والتي تعكس الخراب والدمار الذي لحق بالاثار السورية بسبب الاعتداءات الإرهابية.

وأوضح نائب رئيس جمعية العاديات بطرطوس محمد حسين ان المعرض يهدف إلى تخليد الآثار السورية عبر أسلوب فني مبتكر بحيث تبدو اللوحات كأنها محفورة على ألواح حجرية.

وأوضح الفنان التشكيلي جورج شمعون أن المعرض نتاج عشرين سيدة من طرطوس استفدن من الآثار كمادة ليقدمن هذا النتاج البصري المتميز.

وتشارك الفنانة سماهر دلا المشرفة على المعرض بلوحتين عن الآلهة التدمرية وقالت “إن العمل للمعرض استغرق عامين من التدريب تعرفنا خلال فترة التحضير على اثار ومنحوتات لم نكن نعلم عنها شيئا واستفدنا من الرموز الموجودة عليها وتعرفنا على ثقافة لم نتعلمها في المدارس”.

واعتبرت الفنانة المشاركة غادة زغبور ان المعرض ياتي ردا على الإرهاب الذي اصاب البشر والحجر ويقدم لغة بصرية جديدة تحفز المشاهد لمد يديه إلى اللوحة لاستكشاف البعد الثالث فيها.

ورأت المشاركة فيفيان جبور أن المعرض يمثل مدرسة لونية جديدة غايتها ايصال الفن السوري المتميز إلى مختلف أنحاء العالم اضافة الى دوره في تخليد الآثار السورية.

ويستمر المعرض الذي تقيمه جمعية عاديات طرطوس بالتعاون مع مجلس المدينة ومديرية السياحة ومركز اورنينا للفنون عشرة أيام.
المصدر:سانا

إرسال تعليق جديد

سيبقى محتوى هذا الحقل خاصا و لن ينشر للعموم.
  • لا يسمح بإشارات HTML
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.