حجم الودائع السورية في لبنان الشقيق،،،

وفقاً للمعطيات الني نشرتها "الدوليّة للمعلومات"، لا تتوفر أرقام دقيقة عن حجم ودائع السوريين في المصارف اللبنانية إذ أن بعضهم يحمل الجنسية اللبنانية والسورية معاً بعد مرسوم التجنيس في العام 1994.

وفي نهاية العام 2019 بلغت ودائع القطاع الخاص غير المقيم لدى المصارف التجارية 32.5 مليار دولار مقابل 37.7 مليار دولار في نهاية العام 2018 ومعظم هذه الودائع هي لمواطنين سوريين مع أقلية من دول الخليج، وإذا ما أضفنا إليها ودائع السوريين الذين يحملون الجنسية اللبنانية.

ويمكن تقدير حجم ودائع السوريين في المصارف اللبنانية بنحو 37 - 40 مليار دولار.وهؤلاء كانوا يستفيدون من الفوائد على هذه الودائع وينفقونها سواء في لبنان أو ينقلونها إلى سوريا ضمن حرية تحويل الأموال المعمول بها في لبنان. ولكن هذا الأمر توقّف مع القيود المصرفية على السحوبات المفروضة منذ 17 تشرين أول 2019، والتي زادت حدتها في الأشهر الماضية.

 


مقتبس من تقرير على موقع MTV اللبنانية