وسائل وسائل إعلام “إسرائيلية” تزعم استهداف دبابة “إسرائيلية” في مزارع شبعا

أفادت قناة الميادين بأن الجيش الاحتلال “الإسرائيلي” أطلق النار على مجموعة تابعة لحزب الله حاولت الدخول بالقرب مزارع شبعا اللبنانية المحتلة إلى فلسطين، وأضافت أن المقاومة استهدفت دبابة “إسرائيلية” من نوع ميركافا بصاروخ كورنيت.

من جهته، نشر موقع “إسرائيل اليوم” أن “عناصر من حزب الله أطلقوا صاروخ كورنيت على دبابة ميركافا إسرائيلية”.

وتحدثت وسائل إعلام “إسرائيلية” عن تبادل إطلاق نار استمر لفترة من الزمن بين خلية من حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، وأضافت أن “خلية تابعة لحزب الله أطلقت النار على آلية “إسرائيلية” في منطقة هاردوف”.

ليعود الناطق باسم جيش الاحتلال وينفي ما أعلنه الإعلام العبري، قائلاً إنه “لم يتم ضرب أي آلية عسكرية بصاروخ كورنيت”.

وبعد ذلك، كشفت قناة الميادين عن وقوع حدث أمني في هاردوف على الحدود الشمالية مع لبنان، وأن الأمر قيد التحقق.

وسائل إعلام “إسرائيلية” تحدثت من جهتها عن وقوع حدث أمني في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، وأضافت أنه تم إبلاغ رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فوراً خلال جلسة لحزب الليكود، بأن إطلاق نار وقع على الحدود مع لبنان.

وأفاد الإعلام “الإسرائيلي” بوقوع سلسلة انفجارات سمعت من مزارع شبعا، وأشار إلى تقارير حول حدوث تبادل لإطلاق النار هناك، وطلب الجيش “الإسرائيلي” من السكان في المستوطنات البقاء في منازلهم في المناطق من رأس الناقورة غرباً حتى المطلة وكريات شمونة شرقاً، بعد إعلانه الاستنفار على طول الحدود مع لبنان.

وبادر جيش الاحتلال إلى قصف قرى كفرشوبا والهبارية ومحيط مزارع شبعا المحتلة بكثافة، لتسقط إحدى القذائف على منزل المواطن اللبناني فوزي أبو علوان في الهبارية.

وذكر مراسل الميادين أن حركة المرور في المناطق اللبنانية على الحدود طبيعية وعادية، لافتاً إلى أن هناك حالة هدوء في كل القرى الحدودية في جنوب لبنان.

ويأتي ذلك بعد أيام على إعلان حزب الله استشهاد علي كامل محسن، الذي ارتقى في العدوان “الإسرائيلي” على محيط دمشق مساء الإثنين الماضي.

وفي لقاء مع قناة الميادين، أمس الأحد، قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم إن “ما حصل في سورية هو عدوان أدّى إلى استشهاد علي كامل محسن، ولا جواب حول الردّ بانتظار القادم من الأيام، وليحسب الإسرائيلي ما يشاء”.

وأكد قاسم أن “معادلة الردع قائمة مع “إسرائيل”، ولسنا بوارد تعديل هذه المعادلة، كما لا تغيير في قواعد الاشتباك، كما أن “إسرائيل” لم تخرج من لبنان إلا بالمقاومة، ومنع اعتداءاتها وخروقاتها لا يكون إلا بالقوة”.

وأضاف: “اعتدنا على التهديدات “الإسرائيلية”، وهي لا تقدم لنا رؤية سياسية جديدة، وتأتي في إطار العنتريات”.