أرشيف البلدان
أرشيف الأيام
الأجندة

08-09-2018

أفادت مصادر أهلية في الحسكة إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين وحدة من قوات الأمن السوري وقوات ما يسمى "سورية الديمقراطية" في شارع الحسكة بمدينة القامشلي، حيث بادر حاجز تابع لما يسمى "الأسايش" بإطلاق النار على عناصر الأمن السوري ما أدى لاندلاع اشتباكات وحالة توتر عام تسود المنطقة. 

08-09-2018

الجيش السوري الذي وعلى مدار ثماني سنوات من الحرب، أصبح يُدرك إدراكاً كاملاً خبايا اللعبة وقواعدها، وهو في أتمّ الجهوزية لإكمال النصر في الشمال وتحرير سوريا من دَنَسِ الإرهاب، فإدلب جزء لا يتجزّأ من سوريا، ومحاولة كل من أميركا و”إسرائيل” وبريطانيا وفرنسا حماية الإرهابيين فيها هو ضرب من الجنون، ونعود لنقول إن العقول قد شُلّت في رأس بعض الحُكّام.

07-09-2018

تزداد المؤشرات والمعطيات يوماً بعد آخر حول الإعداد لسيناريو مسرحية كيميائية من قبل التنظيمات الإرهابية بالتعاون مع جماعة (الخوذ البيضاء) ذراع تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي بينما تبدو المخابرات البريطانية ومعها الأمريكية والتركية متورطة حتى النخاع في هذه المسرحية التي يجري الإعداد لها لاستجرار عدوان غربي على سورية بعد اتهام الجيش العربي السوري في تنفيذ الهجوم.

07-09-2018

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن سورية تخوض الحرب ضد الإرهاب نيابة عن العالم أجمع وهي لن تخضع لابتزاز سياسي ولا للتهديد بعدوان عسكري مباشر من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

07-09-2018

لحظات تاريخية سجلها يوم الخامس من أيلول في العام الماضي، المدينة التي حوصرت إلى مايزيد عن ثلاث سنوات و التي تعرضت لأقسى أنواع الحروب الهمجية منذ عام 2011 بدءاً بما يسمى “الجيش الحر” ومن ثم “جبهة النصرة” وختامها باندحار تنظيم “داعش” مر عام على تحريرها.

06-09-2018

أنهى مايسمى بأعضاء منظمة "الخوذ البيضاء" بالتعاون مع "هيئة تحرير الشام" و"الحزب الإسلامي التركستاني" الاستعدادات لتصوير هجوم كيميائي مفبرك في محافظة إدلب من أجل اتهام الجيش السوري بالوقوف وراء الهجوم واستدعاء العدوان الغربي على سورية.

06-09-2018

حققت وحدات من الجيش العربي السوري تقدما جديدا في ملاحقة إرهابيي تنظيم “داعش” المتحصنين في الجروف الصخرية في تلول الصفا بعمق بادية السويداء الشرقية.

06-09-2018

هكذا تبدو الصورة الميدانية قبل انطلاق العملية العسكرية المتوقعة: الحرب في سوريا حسمت وإدلب المعركة الأخيرة. هذا المشهد انعكس في تصريح وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان، بأن «الأسد ربح الحرب لكنه لم يفز بالسلام». في الكلام إقرار بالهزيمة العسكرية وسعي في الوقت نفسه لممارسة الحد الأقصى من الضغوط السياسية الممكنة حتى لا تتقوض أي مصالح استراتيجية غربية في الصراع الدامي على سوريا.