تجدد استهداف مقرات “قسد” في ريفي الرقة ودير الزور مقتل قيادي وعدد من المسلحين

قُتل قيادي وعدد من مسلحي ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية-قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي في ريفي الرقة ودير الزور وأُصيب آخرون، جراء استهدافات من قبل مجهولين طالت مواقعهم.

ونقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر أهلية أنه قُتل 4 من مسلحي ميليشيات “قسد” أمس الثلاثاء، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم على طريق حقل العمر النفطي في ريف دير الزور الشرقي، في وقت قُتل قيادي في الميليشيات وأحد مرافقيه في منطقة حصيوة غرب الرقة.


وفي ريف الرقة قُتل قيادي من “قسد” مع أحد مرافقيه بهجوم مجهولين، أثناء صيده الأسماك في منطقة الحصيوة غرب الرقة، حيث طوقت الميليشيات المنطقة بالكامل وقامت بحملة مداهمات واعتقلت عدداً من الشبان.

وفي سياق متصل، تستمر حالة الغضب بين الأهالي في منطقة شرق الفرات السوري من وجود قوات الاحتلال الأمريكي و”قسد” في مناطقهم، نتيجة الانتهاكات التي يمارسونها بحق المدنيين، حيث خرج اليوم الأربعاء أهالي منطقة الشدادي في ريف الحسكة بمظاهرة احتجاجاً على ممارسات “قسد” والاحتلال الأمريكي بحقهم، وأحرقوا خلال المظاهرة الإطارات وقطعوا عدداً من الشوارع الرئيسة في مدينة الشدادي وأطلقوا هتافات ضد ميليشيا “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي فيما اعتدى مسلحو الميليشيا بإطلاق النار على المتظاهرين محاولين تفريقهم.