الجمل بما حمل

شغب نبيل صالح

ملاحظات حول مؤتمر القيادة المركزية لحزب البعث

التصريحات الخجولة والإعلانات الرسمية الباهتة للمؤتمر(الموسع) للحزب والذي سيجتمع فيه أعضاء القيادة الأثرياء أول الأسبوع القادم، ليس لبحث مجمل العثرات والأخطاء في إدارتهم للدولة والمجتمع، ولا لتغيير أوضاع قواعدهم الفقيرة، وإنما فقط لبحث إيجابيات الإنتخابات التي أداروها أولا، وبعض السلبيات (إن وجدت) من دون اتخاذ قرارات رجعية لتصحيحها بالطبع .. فما جرى قد جرى ويجري من قبل، فلاتعولوا كثيرا على قدرة المؤتمرين في أن يشيلوا الزير من البير، فالمؤتمر ليس للتجديد والتغيير بقدر ماسيكون لتصفية الحسابات بين بعض الرفاق المتنافسين على السلطة،

كاريكاتير ياسين الخليل

المربع الثاني

حول الحرب الأوكرانية وزراعة المواقف والآراء في عقول الناس

الأيهم صالح: من السهل أن يتبنى الإنسان موقفا أو رأيا، اسأل أي شخص تقابله عن أي موضوع وستحصل على رأي ما أو موقف ما. أصلا أصبح من السهل زراعة المواقف والآراء في عقول الناس، بحيث أن الآراء التي تحصل عليها من الناس تكون غالبا آراء تم تشكيلها بالريموت كونترول عبر الإعلام أو الشبكات الاجتماعية أو عبر تأثير الأقران. ولكن من الصعب جدا أن يتبنى الإنسان موقفا بناء على معلومات موضوعية، ومن شبه المستحيل أن يتبنى الإنسان موقفا بناء على حقائق. أنا أواجه هذه الصعوبة دائما في حواراتي، ومؤخرا جاءتني الكثير من الأسئلة عن اللقاحات، ويسألني كل شخص أحادثه حاليا عن موقفي من ما يحصل في أوكرانيا. أنا لم أختبر اللقاحات ولا أعرف ما محتوياتها ولا أعرف كيف تعمل، أصلا كل ما يصلني عنها هو أخبار إعلامية وليس معرفة أو معلومات. أنا أدرك أنني لا أعرف شيئا عن هذه اللقاحات الجديدة، ولذلك ليس لي رأي شخصي فيها، وموقفي منها هو أنني لا أرغب باختبارها على نفسي أو أولادي.