أب يقطع رأس مدرس ابنه في باريس بسبب رسوم مسيئة للنبي

قتل رجل ذبحاً في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس، اليوم، فيما لقي منفذ الهجوم مصرعه على يد الشرطة.

وقالت الشرطة الفرنسية إن الهجوم وقع في مقاطعة كونفاينس سانتونورين بباريس، مضيفة أن الضحية قد تم قطع رأسه.

وأوضح متحدث باسم الشرطة أن الضحية يمتهن التعليم، مشيراً إلى أنه قتل بسبب رسوم مسيئة للنبي محمد عرضها في الفصل، فيما نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان قولهم إن المهاجم كان يصرخ "الله أكبر".