فلا نامت أعين البخلاء

الجيوش تنزف في ساحات المعارك وجيشنا ينزف على الطرقات قبلما يعانق جنودنا عائلاتهم.. عشر سنوات وجنودنا مرميون على الطرقات رغم أنهم يصنعون النصر بحبة بطاطا وإيمان عميق بالحرية والكرامة ..لقد تعبت أرحام نسائنا من صناعة الشهداء، ولطالما طالبناكم بتقسيط الخسائر لأن الحرب طويلة ويظفر من يصبر أكثر .. نطالب بتأمين وحماية جنودنا كما تفعلون بترفيق البضائع، فهم أيضا ثروة وطنية تحمي خزائنكم العامرة من ضمن حمايتها للبلاد ... فلا نامت أعين البخلاء ..

نبيل صالح