70 عملية اغتيال لوجهاء العشائر في 5 أشهر

اغتال مسلحون مجهولون، حسين شيخ الجميل، أحد وجهاء عشيرة “البكير” بمحافظة دير الزور شرقي سوريا، وقالت مصادر محلية، إن شيخ الجميل، قُتل اليوم الخميس، إثر إصابته برصاص مسلحين مجهولين في منطقة العزبة بريف دير الزور الشمالي، والتي تسيطر عليها ميليشيا قسد المدعومة من الاحتلال الأمريكي، وذلك في أثناء ذهابه إلى “المجلس المدني” التابع لـ”الإدارة الذاتية”.

العملية تأتي بعد أيام قليلة من مقتل الشيخ اطليوش الشتات أحد وجهاء قبيلة العكيدات وابنه في قرية حوايج ذيبان.

وكان شيخ الجميل، المعروف باسم “أبو صدام” يعمل سابقاً في سلك الشرطة، ويبلغ من العمر 55 عاماً، وهو أحد أبناء مدينة البصيرة.

وتشهد المنطقة الشرقية في سوريا، ارتفاع وتيرة عمليات الاغتيال في الآونة الأخيرة، وأحدثها اغتيال الشيخ طليوش الشتات اللافي، أحد أبرز شيوخ قبيلة “العكيدات”، الاثنين الماضي، بعد أن اقتحم مسلحون مجهولون مضافته، في قرية حوايج ذيبان وأطلقوا النار عليه، وعلى ولده محمود وضيف كان عندهما، ما أدى إلى مقتلهم جميعاً على الفور.

وفي آب الماضي، قتل مسلحون مجهولون الشيخ مطشر الهفل، أحد زعماء قبيلة “العكيدات” مع أحد أقاربه، فيما أصيب الشيخ إبراهيم خليل عبود الهفل، شيخ مشايخ قبيلة “العكيدات” بجروح.

وبحسب إحصائية لوكالة “الأناضول”، فإن نحو 70 عملية اغتيال قد طالت وجهاء وشخصيات اعتبارية بمناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بشمال شرقي سوريا، خلال الشهور الخمسة الأخيرة.

ولكن “قسد” تتهم خلايا من تنظيم “داعش”، بالوقوف وراء تلك الاغتيالات، على حد قولها.