اعتقال "إسلام علوش" في فرنسا لارتكابه جرائم مختلفة

اعتقال "إسلام علوش"  في فرنسا لارتكابه جرائم مختلفة

تسربت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي ل"إسلام علوش" بعد اعتقاله في فرنسا مع اتهامات لباريس بتعذيبه. 

ونشرت عائلة "علوش" عبر "تويتر" صورة حديثة تظهر آثار التعذيب الذي تعرض له "علوش" على يد السلطات الفرنسية، بعد عام ونيف على اعتقاله الذي جاء وفق العائلة بتحريض من منظمات وشخصيات سورية وفرنسية. 

يذكر أن "علوش" اعتقل في كانون الثاني عام 2020، بعد وصوله لمدينة مرسيليا الفرنسية بهدف إكمال دراساته العليا كطالب وذلك بموجب شكوى تقدم بها "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير (SCM) والفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ( FIDH) والرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان (LDH)" في حزيران عام 2019.


ووجهت ل"علوش" اتهامات لجرائم شارك فيها بين أعوام 2013 و2018 بحق ناشطين ومدنيين خلال سيطرة تنظيم "جيش الإسلام" الإرها بي على الغوطة الشرقية، حيث أرفقت جهات الادعاء شهادات ووثائق لعدد من الضحايا وعائلاتهم. 

وشغل مجدي نعمة المعروف بـ "إسلام علوش" منصب الناطق الرسمي للتنظيم حتى استقالته 2016 ثم تحول لباحث سياسي بعد انتقاله للعيش في تركيا.

واشارت المعلومات إلى أن السلطات الفرنسية ما زالت تعتقل "علوش" ولم تصدر اي بيان أو توضيح حول اعتقاله أو الصور التي نشرتها عائلته.