رحيل الأديب والصحفي نصر الدين البحرة

رحيل الأديب والصحفي نصر الدين البحرة

رحل الأديب والصحفي السوري نصر الدين البحرة إثر معاناة مع فيروس كورونا عن 87 عاماً بعدما عاش أيامه الأخيرة في دار للمسنين في دمشق.

ولد الراحل في حي مئذنة الشحم بدمشق في 15 آب عام 1934، وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الإجازة في الفلسفة والدراسات الاجتماعية.

عمل في التعليم الابتدائي والثانوي مدرّساً للفلسفة واللغة العربية في دمشق وبيروت، كما عمل في الصحافة أواسط الخمسينيات فكان محرراً وأمين تحرير لعدد من الصحف الصادرة في دمشق.

نال في عام 1955 الجائزةَ الأدبية الثانية في مهرجان وارسو الدولي للشباب والطلاب عن قصته “أبو دياب يكره الحرب”.

وكتب القصة القصيرة والشعر العمودي وقصيدة النثر والدراسات الأدبية السينمائية والتاريخية وله مقالات كثيرة منشورة في الصحف السورية والعربية.

قدم البرامج الإذاعية في إذاعة دمشق منذ عام 1952، كما قدم وشارك في تقديم الكثير من برامج التلفزيون العربي السوري.

يعد من المؤسسين في المسرح القومي السوري ممثلاً، كما أخرج بعض الأعمال المسرحية على مسرح معرض دمشق الدولي وأَعدَّها عام 1960 وكان ذلك مع النادي الفني بدمشق.

انتُخب في الدور التشريعي الرابع عضواً في مجلس الشعب السوري “1986-1990” عن مدينة دمشق، وكان عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب، ورئيس إدارة فروع اتحاد الكتّاب العرب في سورية، وعضو جمعية القصة والرواية.