لماذا نتعَّرق ؟

التعرق هو استجابة الجسم الطبيعية لدرجات الحرارة الساخنة والنشاط البدني الزائد، ولكن البعض يعاني من فرط التعرق، مما قد يعرضهم للإحراج في بعض المواقف.فرط التعرق لدى كثيرين قد يكون مشكلة لا تستدعي القلق، لكنها بالنسبة للبعض الآخر قد تكون علامة على وجود مشكلة عضوية، مثل الأزمة القلبية أو العدوى أو الغدة الدرقية، أو تكون أثرا جانبيا لبعض الأدوية وعلامة على ضرورة ضبط الجرعة، وقد تكون علامة على الإصابة بالسرطان، كما أن دراسة حديثة أظهرت أن الذين يعانون من فرط التعرق دون سبب لديهم معدلات أعلى من القلق والاكتئاب واضطراب نقص الانتباه أكثر من عامة الناس.

هل هناك أسباب للتعرق الزائد؟

هناك عدد من الأسباب المتسببة في زيادة التعرق، وتشمل:

– الإصابة بأعراض تشبه الإنفلونزا، بما في ذلك الحمى أو السعال، وقد يعكس التعرق المصحوب بحمى الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية كالملاريا أو الدرن الذي يصاحبه سعال.

– الإصابة بمشكلات جلدية أخرى مثل الطفح الجلدي، وقد تكون مؤشرا على وجود عدوى جلدية فطرية.

– تناول دواء يسبب زيادة التعرق، مثل المنشطات وبعض أدوية السكري مثل السلفونيل يوريا، والأدوية الهرمونية كحبوب منع الحمل، وأدوية الغدة الدرقية، وبعض الأدوية النفسية.

– أن تعاني من التوتر أو نوبات الهلع، فإذا كان التعرق مصحوبا بأعراض أخرى يجب استشارة طبيبك.

– فقدان الوزن بشكل كبير والتعرق المفرط، قد يكون علامة على الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية.

– التعرق المفرط أثناء الليل قد يكون علامة على أنواع معينة من السرطان مثل سرطان الغدد الليمفاوية، وبالنسبة للنساء قد يكون مرتبطا أيضا بالتغيرات الهرمونية مثل انقطاع الطمث.