الإفراج عن عشرات الموقوفين من دوما

أطلق أمس سراح ٢٨ موقوفا من دوما بريف دمشق ممن لم تتلطخ أيديهم بالدماء وذلك في إطار “مبادرة الوفاء”.

وأظهر مقطع مصور نشره عضو مجلس الشعب السوري “عامر خيتي” وصول حافلات إلى دوما تحمل على متنها الموقوفين المفرج عنهم وسط استقبال حافل من أهالي المدينة لهم، حيث كان ذويهم بانتظارهم.

وقال “خيتي” إن الإفراج عن الموقوفين جاء بلفتة كريمة من الجهات المعنية ضمن مبادرة “الوفاء” وبجهود من المجتمع المدني، مضيفاً أن المفرج عنهم لم تتلطخ أيديهم بالدماء وليس هناك ادعاء شخصي بحقهم، معرباً عن شكره للرئيس الأسد، فيما لم يتبيّن ما إذا كان الإفراج عن الموقوفين قد تم بمرسوم عفو خاص كما لم يتم الإعلان عن عدد المفرج عنهم بشكل رسمي.

وظهر خلال المقطع صوت المتحدثين عبر المنصة الرسمية للتجمع المقام لاستقبال المفرج عنهم، حيث تساءل أحد المتحدثين دون أن تتبيّن هويته قائلاً «من كان يتصور أن نعيش اليوم هذه الفرحة الكبيرة بعودة بعض من أبناء هذه المدينة الحبيبة» مضيفاً أن المفرج عنهم يعودون اليوم إلى أهلهم وذويهم ومدينتهم.

يذكر أن الإفراج عن الموقوفين في “دوما” جاء اليوم بعد أيام من انتخابات رئاسة الجمهورية والتي قام خلالها الرئيس بشار الأسد وعقيلته بزيارة “دوما” للإدلاء بصوتيهما في الانتخابات.

 

أثر