تطوير الخطاب الخشبي

براءة اختراع جديدة لصاحبنا الوزير البرازي حيث استبدل كلمة رفع سعر المحروقات بكلمة تحرير سعر المحروقات، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على إفلاس الشعب وذكاء الحكومة التي اخترعت مصطلحات جديدة تدل على تطوير الخطاب الإعلامي الرسمي، ونورد لكم فيمايلي آخر بيان للحكومة على الطريقة البرازية :
"ناقش مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية برئاسة المهندس حسين عرنوس رئيس المجلس الآلية التي أعدتها هيئة التخطيط و(التعاون الدولي)1 لتتبع تنفيذ (الخطط والبرامج)2 الوزارية الواردة في البيان الحكومي من خلال (مؤشرات قياس دقيقة)3 ووفق البرامج الزمنية المحددة، وطلب من الوزارات موافاة الهيئة بملاحظاتها حول (الآلية المقترحة)4 ليصار إلى دراستها واتخاذ ما يلزم بشأنها.
واطلع المجلس على نتائج أعمال لجنة (متابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد)5 والصعوبات التي تعترض التنفيذ ومقترحات المعالجة، ووافق على زيادة كمية البنزين المعبأة كل سبعة أيام لتصبح 40 ليتراً.
وطلب رئيس مجلس الوزراء من الوزارات إتاحة الفرصة (للكوادر الشابة)6 التي تتمتع بمعايير الكفاءة والنزاهة لتبوء مفاصل إدارية والاستفادة من الطاقات الكامنة لديها في تحسين واقع العمل والأداء، وإجراء (تقييم دوري للعاملين)7 وتقديم المحفزات اللازمة لهم وصقل مهاراتهم وتطويرها، مشيراً إلى أهمية (تعزيز التشاركية بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص والاتحادات والنقابات)8 وتفعيل المبادرات المجتمعية بما يسهم بتحسين الواقع الاقتصادي.
وشدد المهندس عرنوس على ضرورة وضع خطط قصيرة المدى بما يسمح (بالمتابعة المستمرة للمستجدات)9 وتفادي حدوث أي طارئ إضافة إلى الخطط الاستراتيجية، و(تطوير آلية عمل اللجان الوزارية) المكلفة تتبع تنفيذ المشاريع الحكومية لتكون أكثر فاعلية.
وطلب المجلس من الوزارات المعنية إعداد مذكرة حول الإجراءات الواجب اتخاذها (لتسويق موسم الحمضيات)10، وتكثيف الجهود (لتوفير الأسمدة والمازوت)11 للبدء بزراعة الموسم الشتوي وفق حاجة كل محافظة، وإطلاق (حملات التشجير)12 خصوصاً في المناطق الحراجية التي تعرضت للحرائق واستثمار المبادرات الأهلية والتطوعية في هذا المجال.
هوامش:
1 ـ لايوجد تعاون دولي بسبب سيزر مما يجعلها تسمية وهمية
2 ـ لايوجد خطط والحرب هي الحجة الدائمة لعدم وجودها
3 ـ لايوجد مؤشرات قياس فعلية
4 ـ لايوجد آلية ولايؤخذ بالمقترحات وإنما هناك ارتجال دائم
5 ـ مكافحة الفساد بدأت مع "من أين لك هذا" قبل أربعة عقود وقد ساهمت مكافحة الفساد في مضاعفة نسبة الفساد وأعداد الفاسدين..بسبب أنه لايوجد نيّة استراتيجية
6 ـ كل المسرحين من الجيش هم كوادر شابة تتمتع بالوطنية وأغلبهم مازال عاطلا عن الحياة رغم الوعود الحكومية
7 ـ أثبتت تجربة التقييم الدوري للعاملين فشلها بسبب المحسوبيات وعدم تطبيقها على المدراء والوزراء أولا
8 ـ وكأنه لايكفي التشاركية فشلا بإضافة الإتحادات والنقابات الفاشلة إليها ؟!
9 ـ وهذه لزوم مالايلزم (المتابعة المستمرة للمستجدات)، إذ أن كل يوم جديد فيه عمل جديد ومتابعة له بطبيعة الحال، وهي تشبه في النحو المفعول المؤكد للفعل (أكلت أكلا) و(شربت شربا) و(عملت عملا) وهو فعل مُزَيّد وغباء نحوي لاداعي له
10 ـ فشلت كل مؤسسات الدولة الوصائية والتشريعية والتنفيذية في تسويق الحمضيات على مر السنوات ونجح فايروس "كورونا" فيما عجزت الدولة عنه، إذ تضاعف سعر فيتامين c أربعة أمثال ماكان علية ..
11 ـ منذ أن ضاعفت وزارة الزراعة سعر الأسمدة ارتفعت أسعار الخضار والفواكة، فما هي الفائدة إذن من توفيرها إذا كانت أسعارها تضاعف أسعار محاصيلنا التي تصدر إلى أعدائنا ونحرم منها ؟
12 ـ حملة التشجير موجودة منذ أيام الرفيق وليد حمدون قبل نصف قرن، ورخص التفحيم موجودة أيضا.. والحل يكون على الطريقة الصينية بإصدار قرار يمنع استخدام الفحم الطبيعي ويسمح بالفحم الحجري مع إلغاء تراخيص التفحيم، وستتوقف حرائقنا كما هو الأمر في سائر المدن الصينية .
13 ـ الجملة الوحيدة الواضحة في الخبر هي: "ووافق على زيادة كمية البنزين المعبأة كل سبعة أيام لتصبح 40 ليتراً"
أخيرا لابد من تقديم التحية والإحترام للإعلام الرسمي لبراعته في صرف الكثير من الحبر الصحفي والضجيج التلفزيوني دون أن يقول شيئا مفيدا.. وكان بإمكان حكومة عرنوس أن تكون بفظاظة حكومة الحلقي فترفع سعر المحروقات نهارا جهارا من دون إفتعال أزمة واختراع مصطلح تحرير سعر المحروقات البرازي ..
ذكرى: قبل ربع قرن كنت محرر الصفحة الأخيرة بجريدة تشرين، وكانت الصفحة الأكثر قراءة في كل الصحف السورية غير المقروءة، وقد استدعانا المدير الجديد للتشاور فيما يجب فعله لتطوير الجريدة وزيادة عدد قرائها..استمر النقاش ساعتين وعندما جاء دوري قلت للمدير الوصفة بسيطة: احذف كل مالايقول شيئا مهما من صفحات الجريدة، فقاطعني المدير مستنكرا: لا يا .. وكيف بدنا نصدر الجريدة ؟! وسكت مستدركا غباء جملته .. وسكت الجميع برهة قبل أفقع ضحكة ساخرة ويتبعني الزملاء في ضحك مرير حد البكاء ..وهكذا انتهى الإجتماع واستمرت الصحافة الرسمية في اجترار صفحاتها..إلى حين صدور التصريح البرازي وتغيير الخطاب الخشبي بخطاب فحمي، أي استبدال مالا يقول شيئا بمايقول عكسه ونقيضه، ولله في حكوماته شجون..

نبيل صالح