إصابة مدنيين جراء استهداف صاروخي لأطراف مدينة حلب

سقطت عدة صواريخ في قرية منيان المتاخمة لمدينة حلب من جهتها الغربية، في حادثة تعتبر الأولى من نوعها منذ تحرير المدينة ومعظم أجزاء ريفها الغربي من قبل الجيش السوري قبل نحو 8 أشهر.

فمع حلول الساعة السادسة والنصف تقريباً من صباح اليوم الثلاثاء، استيقظ أهالي قرية منيان على دوي سقوط صواريخ وسط القرية، الأمر الذي أدى إلى إصابة اثنين من المدنيين بجروح متوسطة استدعت نقلهما إلى أحد المشافي القريبة.

كما أدت الصواريخ إلى تضرر عدد من منازل أهالي القرية، إلى جانب وقوع أضرار مادية كبيرة لحقت بسيارات المدنيين والممتلكات العامة والخاصة.

وبالتوازي مع ذلك، أفادت مصادر أهلية بأن بلدة جبرين في ريف حلب الجنوبي الشرقي، شهدت بدورها سقوط عدة صواريخ في مواقع متفرقة اقتصرت أضرارها على الماديات، دون أن تسجل أي إصابات بين صفوف المدنيين.

ولم يُعرف بعد مصدر إطلاق الصواريخ التي سقطت في حلـب، بينما تؤكد المعطيات الميدانية أنها قادمة من المناطق التي ما تزال تخضع لسيطرة المجموعات المسلحة التابعة للاحتلال التركي في ريف حلب الغربي.

وكان الجيش السوري استعاد سيطرته على كامل ما تبقى من مناطق سيطرة المسلحين على الأطراف الغربية من مدينة حلـب في شهر شباط من العام الجاري، توازياً مع سيطرته على كافة القرى والبلدات الواقعة بين مدينة حلب وبلدتي نبل والزهراء في ريف حلـب الشمالي، ومعظم مناطق ريف الغربي، والذي بقيت بعض مناطقه وفي مقدمتها مدينة “الأتارب” وبلدة “دارة عزة”، تحت سيطرة المسلحين.

 



زاهر طحان