(لصاقة السعر) حل جديد لتفاوت الأسعار بين الصيدليات

توقع معاونُ مدير صحة حلب – الدكتور مازن حاج رحمون ارتفاعاً في معدلِ الإصابات بفيروس (كورونا) على مستوى المحافظة حتى نهاية السنة الحالية بالتوازي مع نزلات البرد، و أن صعود معدل الإصابات بات جلياً بعدما وصلت إلى نسبة (25) بالمئة بمقارنتها مع أرقام الشهرين الماضيين.

و بيّن معاون مدير الصحة وجود (20) مصاباً ب(كورونا) في المشافي بعد ثبوت إيجابية (مسحات) التحاليل الخاصة بهم ، بينما تنتظر (25) حالة مشتبه بها مسوحاتهم.

مقابل ذلك بيّن الدكتور حاج رحمون خلال جلسة لمحافظة حلب خصصت حيزاً لمناقشة واقع القطاع الصحي أن تلك الأرقام مازالت في معدلاتها الدُنيا مقارنة ببداية الموجة الأولى، لكن هذا لا يعني أن نتخلى عن الإجراءات الاحترازية المتبعة، وأردف قائلاً:

(بتنا نشاهد عودة المصافحات والقُبل في المناسبات والعادات الاجتماعية، وهذا ما يزيد من مخاطر نقل العدوى، وإن الاهتمام بالوقاية ضرورة للحد من انتشار الوباء العالمي، وقد جُهز مشفيا زاهي أزرق وابن خلدون لاستقبال الحالات في حال حدوثها، علماً أن مشفى ابن خلدون لا يوجد فيها أي مصاب حالياً.

في المقابل اشتكى أعضاء مجلس المحافظة غلاء أسعار الدواء وتفاوته بين الصيدليات، الأمر الذي ردّه حاج رحمون إلى أسباب قد تتعلق بعدم معرفة الصيدلي بارتفاع ثمن دواء بعينه، وعدم زيادة سِعره بينما بقية الصيدليات التزمت بالنشرات التسعيرية الصادرة من قبل الوزارة المعنية.

وكشف معاون المدير عن حلّ وهو بطور التحضير لتطبيقه حيث أقرت الوزارة إصداراً جديداً سيعتمد قريباً (لصاقة السعر) الخاصة بالدواء، والتي سيجري تطبيقها ووضعها على كل الأدوية من قبل معامل الدواء وهي لصاقة موحدة ويلتزم بها الصيادلة في بيعهم للمنتجات الدوائية ولا يمكن التلاعب بها حسب قوله.

 



تشرين