فرض الحظر الشامل على الرقة والحسكة

قررت إدارة حزب “الاتحاد الديمقراطي” الذاتية يوم السبت فرض حظر كلّي لمدّة 10 أيام على مناطق سيطرتها في الرقة الحسكة.

وذكرت الإدارة الكردية في بيان أنها ستفرض حظرا كلّيا لمدّة 10 أيام على مناطق (الحسكة والقامشلي والطبقة والرقة) اعتباراً من يوم الخميس 26 تشرين الثاني نوفمبر الجاري ولغاية 5 كانون الأول ديسمبر القادم.

وقوبل قرار فرض الحظر باستياء في مدينة الحسكة بسبب سوء الأوضاع المعيشية وتوقف أعمال معظم السكان الفقراء الذين اعتبروا أن القرار سيزيد الوضع سوءا خاصة بعد تصريحات المسؤولين الأكراد حول وجوب شراء “مونة” قبل دخول فترة الحظر.

وستغلق كافة المدارس والجامعات ورياض الأطفال وكافة المؤسّسات والدوائر باستثناء الدوائر الخدمية وضمن عدد محدود مع تعقيم كافة الأبنية العامة والمدارس.

ويستثنى من هذا الحظر كافة المشافي والأفران، أما الصيدليات فتنظم لها جدول مناوبة لهذا الشان.

كما قررت إيقاف حركة الباصات والبولمانات المغادرة والقادمة من وإلى مناطق سيطرتها مع الإبقاء على استمرارية التبادل التجاري، رغم وجود مطالبات بفتح المعابر لعودة العالقين.


وأشارت إلى تسهيل حركة المزارعين وتوزيع المحروقات للناس.

ولوحظ عدم التزام بالحظر الجزئي الذي فرض خلال الأسابيع الماضية في الحسكة رغم فرض حظر قاسي في “المالكية”، حتى أقفلت المحلات التجارية في “الشدادي” بعد ظهور إصابتين داخل السوق.

ويأتي ذلك بعد ارتفاع عدد المصابين بفايروس “كورونا” ضمن مناطق “الإدارة الذاتية” إلى 6591 منها 178 حالة وفاة و957 حالة شفاء بعد تسجيل 6 وفيات جديدة و113 إصابة.

 



وكالات