محافظة دمشق تشدد على منع تقديم "الأراكيل"

مرة جديدة، عقدت محافظة دمشق، برئاسة المحافظ عادل العلبي، اجتماعا، لبحث سبل تعزيز الإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لوباء كورونا، وركز المجتمعون على الالتزام بالتباعد المكاني، خاصة في الأماكن العامة.

المجتمعون حثوا على ضرورة القيام بحملات التعقيم لوسائل النقل العامة ومراكز الانطلاق والأحياء والجهات الحكومية.

وشدد المجتمعون على أهمية التزام العاملين والمراجعين في الجهات العامة بارتداء الكمامات واستخدام الوقاية الشخصية حفاظاً على السلامة العامة، داعين إلى تكثيف الجولات الميدانية على المطاعم والمحال والمنشآت السياحية وعدم تهاون أصحابها في فرض إجراءات السلامة والوقاية الصحية.

وتم التاكيد على تكثيف الجولات الميدانية، والتشدد في فرض العقوبات والإغلاقات بحق المخالفين، والاستمرار بمنع تقديم الأراكيل.

وفي وقت سابق صرح معاون وزير السياحة، غياث الفرّاح بشأن تقديم الأراكيل في المطاعم و المنشآت السياحية، قال فيه :"إن دوريات رقابية مشتركة، وضابطة عدلية تعمل على مراقبة تقديم المطاعم للأراكيل".

وشرح معاون زير السياحة، أن الدوريات المسؤولة عن مراقبة عمل المطاعم، مؤلفة من وزارة السياحة، ووزارة الصحة، ووزارة التجارة الداخلية، إضافة إلى المحافظة، وفي حال المخالفة تصدر الضابطة العدلية في الوزارة قراراً بإغلاق المنشأة لمدة يوم للمرة الأولى، وللمرة الثانية إغلاقاً لثلاثة أيام، وفي حال التكرار تغلق مدة أسبوع.

و أضاف الفراح، أن ما يحصل على أرض الواقع هو أن محافظة دمشق تستبدل جزءاً من عقوبة الإغلاق بغرامة مالية، ما أدى في بعض الأحيان إلى تساهل بعض أصحاب المطاعم في موضوع تقديم "الأراكيل" حسب قوله.