خلاف عميق بين عون والحريري

كشفت صحف لبنانبة أنّ الجوهر الأساس لتعطيل ​الحكومة​، وكما ترجّح كل المعطيات المرتبطة بهذا الملف، كان وما يزال الخلاف على جبنة الحكومة والثلث المعطّل فيها، وتوزيع الوزارات، ولمَن ستؤول وزارتا الداخلية و​العدل​.

ولفتت مصادر إعلامية، إلى أنّ شيئاً لم يتبدّل على هذا الصعيد، فالخلاف مستحكم، و​الرئيس اللبناني "​ميشال عون"​ ورئيس الحكومة المكلف "​سعد الحريري​" حَدّد كلّ منهما ثوابته التي لا رجعة عنها، وكل ما عدا ذلك ​تفاصيل​ ثانوية قابلة لأن تبدّد ويتم تجاوزها.

وجزمت المصادر بأنّ ما يحكى عن وساطات يقوم بها هذا الفريق أو ذاك، تحاول أن تقارب نتائج الخلاف بين عون والحريري، ومن ضمنها "أزمة الفيديو" المسرّب والكلام الجارح من قبل رئيس الجمهورية بحق الرئيس المكلّف، أي أنّها تلامس القشور فقط، ولا تلامس جوهر الخلاف العميق بينهما، ورفض كلّ منهما التسليم للآخر والتنازل له عن ورقة الإمساك بالحكومة بعد تأليفها.