اللاذقية تستيقظ على خبر مفجع.. حريق يودي بحياة ثلاثة أطفال أثناء نومهم

اللاذقية تستيقظ على خبر مفجع.. حريق يودي بحياة ثلاثة أطفال أثناء نومهم

قضى 3 أطفال ليلة أمس السبت جراء وقوع حريق بسبب ماس كهربائي في مدينة اللاذقية.

وذكر فوج إطفاء اللاذقية أن الحريق اندلاع ضمن منزل عائد للمدعو فهمي حسو قيد الإكساء بمنطقة الشاليهات الجنوبية في الرمل الجنوبي، ما أدى إلى وفاة 3 أطفال كانوا نائمين ضمن المنزل (زليخة -بشار -صدام).

ونتيجة سرعة اندلاع الحريق لم يتمكن الأطفال من النجاة، رغم حضور دوريات شرطة قسم الرمل الجنوبي وفوج إطفاء اللاذقية على الفور وقاموا بإخماد الحريق.

وأشارت شرطة اللاذقية إلى أن التحقيق المبدئي تبين أن سبب الحريق يعود إلى ترك السخانة موصولة بالتيار الكهربائي أثناء نوم الأطفال بالمنزل ووجود والدتهم خارج المنزل.

كما حضرت هيئة الكشف الطبي والقضائي ودورية من قسم الأدلة بفرع الأمن الجنائي باللاذقية ومازالت التحقيقات مستمرة.

مع تكرار حوادث الوفاة جراء الحرائق التي تحدث بسبب الكهرباء أو استخدام المدافئ الكهربائية، تداول الناشطون السوريون بعض الملاحظات التوعوية لعلّها تقي شر حوادث أخرى، نذكر منها ما يلي:
ـ عدم استخدام أي نوع من أنواع المدافئ خلال النوم، وذلك لاحتمال وقوع الضرر دون أن يشعر أحد، مثل اختناق الغاز، أو حريق الكهرباء.

ـ تفقّد وصلات المدفأة الكهربائية من الطرفين، لكي لا يكون هنالك طرف مكشوف يؤدّي لماس يشعل المكان بما فيه.

ـ لا يُترك الأطفال لوحدهم مهما كان نوع المدفأة الموجودة.

ـ الانتباه لمكان وطريقة وضع المدفأة، لكي لا تقع مثلاً أو تكون في ممر أو قابلة للميلان.

ـ تفقّد جميع المدافئ أنها مطفأة حين الخروج من المنزل، ولا سيما حين تكون الكهرباء مقطوعة، لأن التيار سيعود بعد قليل وقد يسبّب أذى.

وفي نهاية العام الفائت، أعلنت هيئة الإشراف على التأمينات التوجه لتفعيل القرار الحكومي الخاص بإلزامية التأمين ضد الحريق لدى المنشآت الاقتصادية في القطاعين العام والخاص، بالإضافة لأنواع أخرى من التأمين.