الخارجية تطالب مجلس الأمن بإدانة الاعتداءات "الإسرائيلية"

قالت وزارة الخارجية والمغتربين إنها "طالبت مجلس الأمن مراراً وتكراراً بإدانة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سيادة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لقمع هذه الاعتداءات ومساءلة كيان الاحتلال الإسرائيلي عنها".

وبينت، في رسالة وجهتها إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، أن "سلطات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت، الأحد، على ارتكاب عدوان جديد على أراضي الجمهورية العربية السورية وذلك عبر إطلاقها موجات متتالية من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل والتي استهدفت بعض المناطق في محيط العاصمة دمشق".

وأضافت الوزارة إن "هذا العدوان "الإسرائيلي" الجديد جاء بعد يومين من قيام الطيران الحربي الأمريكي بشن عدوان غادر على سيادة سوريا في محافظة دير الزور على الحدود السورية العراقية وفي ظل دعم وحماية الإدارات الأمريكية المتعاقبة وبعض الدول الغربية لـ"إسرائيل" والتغطية العمياء لاعتداءاتها المتكررة".

ولفتت إلى أن "العدو الإسرائيلي نفذ عدوانه الصاروخي مستندًا لادعاءات وأكاذيب ممنهجة باتت تستخدم من قبل كل المعتدين على سيادة سوريا بمن فيهم المحتل الأمريكي والإسرائيلي".

واعتبرت الوزارة أن "قبول المجتمع الدولي للمبررات الأميركية والإسرائيلية لشن هذه الاعتداءات يعني تحويل العالم إلى غابة لا سلطان فيها للأمم المتحدة وميثاقها وقراراتها وللقانون الدولي وللأمن وللسلم في كل أنحاء العالم".

وكانت وكالة "سانا" نقلت عن مصدر عسكري، الأحد، قوله إن "العدو الإسرائيلي نفذ عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل، مستهدفاً بعض الأهداف في محيط دمشق وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها".