"هيئة تحرير الشام" الإرهابية تعلن رفع جهوزيّتها العسكرية

أعلنت  "هيئة تحرير الشام" رفع جهوزيتها العسكرية في جبهات إدلب وحلب، بينما "سُمع دويُّ انفجاراتٍ قويةٍ في مدينة حلب لم يُعرف سببُها".


وكان مسلّحو "هيئة تحرير الشام" استهدفوا نقاطاً للجيش  في ريف اللاذقية ومختلف مناطق جنوبي محافظة إدلب.


وقصف المسلحون بلدات حزارين وكفرنبل وبسقلا جنوبي محافظة إدلب، وصوامع الحبوب في سراقب شرقي المحافظة. كما طال القصف مواقع الجيش في كنسبا في ريف اللاذقية الشمالي.


وأوردت وكالة "سانا" أن قذيفتين صاروخيتين سقطتا على سطح أحد الأبنية السكنية في حي الشهباء الجديدة، الأمر الذي أدّى إلى وقوع أضرار مادية. ورجّح مصدر في شرطة حلب لمراسل الوكالة أن "يكون مصدر القصف هو الريف الغربي لمدينة حلب".

وفي أقصى الشرق السوري، أشارت وكالة "سانا" إلى أن مسيَّرة أميركية استهدفت شاحنة نقل مواد غذائية في بلدة السويعية، التابعة لمدينة البوكمال، الواقعة في الريف الجنوبي الشرقي لمحافظة دير الزور.

وأضافت "سانا" أن الاستهداف أدّى إلى تدمير الشاحنة من دون وقوع إصاباتٍ بشريةٍ.

وكان الرئيس  الأسد أدّى أول أمس اليمين الدستورية لولايته الرئاسية الجديدة، والتي تستمر 7 سنوات، بحيث أكّد قرار الدولة السورية الحاسم بشأن استعادة كل الأراضي التي تحتلها مجموعات مسلحة ترعاها تركيا أو الولايات المتحدة، في مختلف الوسائل الممكنة.