نقش باريبا الفينيقي( البرازيل)

نقش باريبا الفينيقي( البرازيل)

الجمل ـ د. إياد يونس:

اكتشف نقش باريبا في العام 1873م في البرازيل في منطقة "بوسو التو" على يد "كوميز الفيس دي كوستا" منقوش على حجر باللغة الفينيقية يعود إلى ٨٠٠ ق. م، والبعض قال أنه يعود إلى ٥٠٠ ق. م الأمر الذي أثار ضجة في الأوساط العلمية وأحدث سجالات عديدة بين مؤيد ومعارض لصحة النقش، وبقى هذا الأمر بين أخذ ورد حتى أواخر القرن العشرين حيث تم الإجماع على مصداقيته لكن من المثير أن هذا الحجر بعد اكتشافه اختفى عن الوجود في ظروف غامضة لمحاولة اخفاء الدور الحضاري الذي لعبه الفينيقيون في نشر ثقافتهم في جميع أنحاء العالم، إضافة إلى ذلك يعد هذا الحجر أهم نقش مادي يؤكد وصول الكنعانيين الفينيقيين إلى الأمريكيتين ونشر ثقافتهم وعبادتهم وكل ما يتعلق بحضارتهم، وما أكد وصول الكنعانيين الفينيقيين إلى أمريكا العديد من الشواهد الأثرية التي تؤكد وصولهم بينها العديد من النقوش وشواهد القبور و المذابح الموجودة في متحف رو دي جانيرو الوطني إضافة إلى عدد من الأثار الفينيقية وشواهد قبور عليها نقوش فينيقية عثر عليها بالريف البرازيلي، وفي صدد ذلك قال عالم الاثار الدينماركيDr. Peter W. Lund المختص بالأثار البرازيلية " كان للفينيقين دور كبير في تأسيس الحضارة المدنية في البرازيل 

كما قال الباحث النمساوي  Mr. Ludwig Schwennhagen إنه عثر على نقوش فينيقية في منطقة الأمازون يعود عمرها للقرن الثامن قبل الميلاد كما قال إن الفينيقين قد استخدموا البرازيل كقاعدة بحرية لأكثر من 800 عام وساهموا في نشر الثقافة الفينيقية بين السكان الأصليين ويقول إن عددا كبيرا من المفردات المستخدمة بين السكان الاصليين تعود لجذور كنعانية ناهيك عن التقرير العلمي الأخير الصادر عن جامعة شيكاغو وجامعة بنسلفانيا الذي أكد وصول الكنعانيين الفينيقيين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، تم نشر دراسة مطولة مرفقة بفيديو يوثق الآثار الكنعانية الفينيقية في الولايات المتحدة الامريكية. 

وهنا اعتمدت قراءتي وترجمتي وليس القراءات القديمة لاختلاف بعض المفاهيم ومحاولة تغيير الكثير من المعاني لنفي صحة النص وحقيقته و النص اكد على وجد الكنعانيين وإنهم سموا نفسهم بني كنعان على عكس ما ذهب إليه البعض المتماهين مع المدرسة التوراتية ومدارس الاستشراق والمدعين العلم من الباحثين العرب. 


قراءة النقش١ـ ن ح ن ا   ب ن   ك ن ع ن   م ص د ن م   هـ ق ر ت   م ن   و س ح ب   هـ ش ل ك


٢ ـ ن ا   ا ل   ا ي   ز   ر ح ق   ا ر ص هـ   ب م ك ن ش ت   ب ح ر   ل ع ل ي و ن م


٣ ـ و ع ل ي و ن ت   ب ش ن ت   ت ش ع ت   و ع ش ر ت   ل    م ح ر م   م ل ك ن ا   ا ب د 


٤ ـ و ن هـ ن   ك    م ع ص و ن    ي ر د   ب ي م   س ف   و ن ن س ع   ع م    أ ن ي ت   ع ش ر ت


٥ ـ و ن هـ ي هـ   ب ي م   ي ح د و    ش د م   ش ن م   س ب ب   ل ا ر ص   ل ح م   و ن ب ل


٦ ـ م ي   ر ب ع   ل ك ل   ا ن هـ   ا ت   ح ب ر ن ا   و ن ب أ   هـ ل م    ش ن م   ع س ر 


٧ ـ م ت م   و ش ل ش ت   ن ش م    ب ا ي   ح ر ت   ا ش   ا و ك ي   م ت   ع ش ر  ا ب د 


٨ ـ ح ب   ن ت ي ا   ع ل ي و ن م   و ع ل ي و ن ت   ي ح ن ن ا.


لفظ النقش:


١- نحنا بني كنعان م صدنم هقرت من  و سحب هشلك


٢- نا ال اي ز رحقت ارص ه بمكنشت بحر لعليونم


٣- وعليونت بشنت تشع وعشرت لمحرم ملكنا أبد


٤- ونحن ك معصون كبر بيم سف  ونسع عم انيت عشرت


٥- ونهيه بيم يحدو شدم شنم سبب لارص  لحم ونبل


٦- مي ربع لكل إنه آت حبرنا ونبا هلم شنم  عسر


٧ - متم وشلشت نشم ب أش ايحرت أش أوكي مت عشر أبد


٨- حب نتيا عليونم وعليونت يحننا


ترجمة النقش:


١ ـ نحن أبناء كنعان من صيدون من مدينة الملك العاصفة قذفت.


٢ ـ بنا إلى هذه السواحل البعيدة، بلاد الجبال، وضحينا بشبابنا من أجل الإله.


٣ ـ والإلاهات في السنة التاسعة عشرة لحيرام ملكنا القوي .


٤ ـ انطلقنا من عصيون جبر على البحر الأحمر وغادرنا بعشر سفن.


٥ ـ كنا في البحر معاً لمدة سنتين دائرين حول الأرض لا خبز معنا و افترقنا.


٦ ـ عن قوة بعل (الحامية) ولم نعد بعدها مع ررفاقنا. وصلنا إلى هنا اثنا عشر.


٧ ـ رجلاً وثلاث نساء على الساحل الجديد حيث أنا مت عشتارت القبطان.


٨ ـ رفعت يدي (متضرعا)  لعل الآلهة والإلهات تمنحنا العفو وتنقذنا.