إجراءات مشددة في اللاذقية لتخفيف الازدحام على محطات الوقود والمخابز

لا تزال محافظة اللاذقية تركز في اجتماعاتها شبه اليومية على واقع الإستجابة للعائلات المتضررة جراء الحرائق الأخيرة ومراحل العمل في متابعة ملف الإغاثة، إضافة لاتخاذ اجراءات إضافية لتخفيف الازدحام على محطات الوقود والمخابز، حيث وجّه محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم مدراء الجهات التابعة لوزارة التجارة الداخلية (تجارة داخلية، السورية للتجارة، حبوب، محروقات) وضع خطة متكاملة لتوفير احتياجات القرى المتضررة من الحرائق من مختلف المواد، وخاصة الأساسية منها .

وأكد السالم على رغبة المحافظة بمشاركة جميع فعاليات المجتمع المحلي بعملية توزيع المواد الإغاثية والإشراف عليها، مؤكداً أن المطلوب من كل المؤسسات توفير موادها في القرى المتضررة سواء من خبز ومواد مقننة ومازوت تدفئة وغيرها من الاحتياجات، إضافة للتأكد من عمل معتمدي مادة الخبز وأماكن توزيع المادة ووصول المادة إلى جميع القرى.

كما تطرق الاجتماع إلى واقع العمل في المخابز التابعة لمؤسسة المخابز والرقابة عليها من قبل مراقبي التجارة الداخلية وحماية المستهلك وضرورة التزام المخابز الخاصة بالوزن ومعالجة شكاوى المواطنين والتدقيق فيها، وأوعز السالم للمؤسسة السورية للتجارة بالاستمرار في تسيير سيارات جوالة إلى القرى المتضررة من الحرائق لتوفير المواد المقننة وغيرها من المواد الأساسية التي توفرها المؤسسة.

كما طلب السالم بيان أثر أضرار الحرائق على الأسواق من توفر المواد وأسعارها والاجراءات الواجب اتخاذها لوضع المعالجة المناسبة.

وحول مازوت التدفئة، بيّن السالم أنه سيتم زيادة الكميات المخصصة لمازوت التدفئة من مخصصات الشركات العامة لصالح توزيعها على الأهالي، مؤكداً أن كل صهاريج المازوت الخاصة والعامة ستوضع في خدمة توزيع المادة.

 

 


باسل يوسف