صهر ترامب يزور السعودية وقطر خلال أيام

أفادت وسائل إعلام مختلفة، بأن صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره جاريد كوشنر، سيزور السعودية وقطر هذا الأسبوع.

وأوضحت وسائل إعلام مختلفة وعدد من المراقبين، أن “ترامب ربما يحاول تحقيق انتصارات دبلوماسية في المنطقة قبل مغادرته البيت الأبيض”.

ووفقاً لقناة “كان” التابعة للكيان الإسرائيلي، فإن “على رأس جدول أعمال الزيارة، العمل على المصالحة بين السعودية وقطر”.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي وصفته بـ “الكبير”، قوله: إن “كوشنر سيلتقي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مدينة نيوم، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة”.


أيضاً، صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أوضحت أن الزيارة “ستركز خصوصاً على حل الخلاف القائم بين قطر والتحالف الذي تقوده السعودية، لكن قد يكون هناك عدد من القضايا الأخرى على جدول الأعمال”.

وأضافت الصحيفة الأمريكية، أن “كوشنر سيرافقه في هذه الزيارة، مستشار الرئيس لشؤون الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش، والمبعوث الأمريكي السابق لإيران، بريان هوك”.

ولفتت وسائل إعلام مختلفة إلى أن “كوشنر حاول إبرام العديد من الصفقات في المنطقة، وأقام صداقات مع شخصيات خليجية، بمن فيهم ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، وذلك بعد أن بدأ الوقت ينفد بالنسبة إلى ترامب الذي سيتعين عليه مغادرة البيت الأبيض، بعد أداء الرئيس المنتخب جو بايدن اليمين في 20 كانون الثاني المقبل”.

من جهة ثانية، أعلن الصحافي “الإسرائيلي” يهوشع ليختر، من مركز “دايان” التابع للكيان الإسرائيلي، أن “تنسيقاً أمنياً يجري بين السعودية وتل أبيب، بشأن المجال الجوي”، لافتاً إلى أنه تم منع نشر تفاصيل أخرى عن الموضوع.

جدير بالذكر أن ذلك يأتي في وقت تُسارع فيه بعض الدول ولا سيما الخليجية للتطبيع مع الكيان الإسرئيلي، مع الإشارة أيضاً إلى أن الأخير، متورطاً بعملية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده التي جرت يوم الجمعة الفائت، الأمر الذي أدى إلى زيادة التوتر في المنطقة، خاصة وأن عدد من المسؤولين الإيرانيين توعدوا بالرد والانتقام.