مع هدوء الجبهات نسبياً.. سباق تدريب عسكري “روسي- أمريكي- تركي” في سوريا

تشهد التحركات العسكرية في سوريا نشاطاً ملحوظاً في الفترة الأخيرة من قبل عدة أطراف، لا سيما في ما يتعلق بتحديث المعدات اللوجستية والتدريبات العسكرية، وتسيير الدوريات.

حيث نشرت قناة “زفيزدا” التلفزيونية التابعة لوزارة الدفاع الروسية، تقريراً أشار إلى أن عسكريين روس في سوريا، سرعوا عمليات تدريب لمجموعات من الجيش السوري جنوب البلاد على استخدام تقنيات المدفعية، مشيرة إلى أن الأيام الأخيرة شهدت رابع تدريب عسكري روسي خلال أقل من شهر.

وأضافت القناة أن التدريبات العسكرية الروسية التي جرت قبل يومين، شملت إجلاء مصابين بحالة حرجة من موقع جبلي بعيد، استخدمت خلالها مروحيات إسعافية روسية.

ونفذت القوات السورية والروسية، قبل ذلك، محاكاة لهجوم على ميناء طرطوس الذي تستثمره روسيا.

ومن جهته، أفاد “المرصد” المعارض بأن قوات “التحالف الدولي” بقيادة واشنطن أجرت أمس الجمعة تدريبات عسكرية، برفقة ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية-قسد” قرب حقل كونيكو للغاز شرقي دير الزور، نتج عنها سماع دوي انفجارات عنيفة في المنطقة، وتم خلالها استخدام أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

كما أجرى “مغاوير الثورة” التابع للاحتلال الأمريكي في منطقة التنف التي تحوي على قاعدة عسكرية أمريكية غير شرعية، في الأول من الشهر الجاري مناورات عسكرية ليلية بالذخيرة الحية.

وعلى صعيد موازٍ، فقد شهدت الأيام الأخيرة الفائتة، تسيير دوريات روسية بالقرب من حقول نفط سورية تحتلها أمريكا في المنطقة الشرقية.

وفيما يتعلق بقوات الإحتلال التركي فقد أعلنت الفصائل المعارضة التي تعمل بإشراف تركي في شمال سوريا، بدورها في الأيام الماضية، عن تخريج دفعات جديدة من المقاتلين.

وخلال الأشهر التي تلت اتفاق التهدئة التركي – الروسي، دربت أنقرة أيضاً فصائل من الجماعات المسلحة التابعة لها على أبرز تكتيكات صد هجمات الجيش السوري في إدلب.