نتنياهو يعترف بوجود خلاف مع بايدن

بعد الحديث عن تجاهل الرئيس الأمريكي لرئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أكدت وكالة رويترز في تقرير وجود خلاف بين الطرفين.

وقالت الوكالة إن نتنياهو أقرّ في حديث للقناة 12 العبرية بوجود خلافات مع بايدن، بشأن إيران والفلسطينيين، لكنه أكد بأن العلاقة بينهما "قوية للغاية".

ورفض نتنياهو أن يكون تجاهل بايدن "متعمداً"، لافتاً إلى وجود علاقات ودية قوية للغاية منذ نحو 40 عاماً، تعود إلى الوقت الذي كان فيه "دبلوماسياً إسرائيلياً" في واشنطن، وكان بايدن عضواً في مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير.

وقال نتنياهو "لدينا أيضا أشياء كثيرة نتفق عليها والتحالف قوي جداً… لكن هناك خلافات أيضاً حول موضوع إيران والقضية الفلسطينية أيضاً".

يشار إلى قضية عدم اتصال الرئيس الأمريكي الجديد مع نتنياهو شغلت مساحة واسعة في الإعلام خلال الفترة الماضية، وذلك بسبب عدم إدراج نتنياهو ضمن مكالمات هاتفية أجراها بايدن مع زعماء أجانب منذ توليه منصبه في 20 كانون الثاني الماضي.

ويدور حديث في الإعلام أنّ بايدن لا يريد دعم نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية القادمة، لعدم رغبته بوجود يميني حليف لترامب في سلطة "دولة حليفة".وكان البيت الأبيض أكد في وقت سابق أن بايدن ونتنياهو سيتحدثان قريباً، دون أن يعطي موعداً.

ويتوقع مراقبون أن يكون أساس الخلاف بينهما بالنظر إلى كلام نتنياهو، هو الاتفاق النووي مع إيران، وقضية بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.