تقرير يكشف عن نشاط "بلاك ووتر" في ليبيا

كشف تقرير للأمم المتحدة عن إرسال إريك برنس، رئيس شركة "بلاك ووتر" وصديق ترامب، أسلحة ومعدات إلى الشرق الليبي، في انتهاك لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا.

وقال التقرير الذي نقلته صحيفة نيويورك تايمز إنّ الشركة الأمنية الأمريكية، قدمت عروضاً لتوريد أسلحة وطائرات مسيّرة ومرتزقة لقائد ليبي، يسعى للإطاحة بالحكومة المعترف بها دولياً، وفق ما أخبر محققو الأمم المتحدة.

وكشف التقرير السري الذي سلمه المحققون إلى مجلس الأمن يوم الخميس كيف نشر برنس قوة من المرتزقة الأجانب، مسلحة بطائرات هجومية وزوارق حربية في شرق ليبيا في ذروة معركة كبرى في عام 2019.

وكجزء من العملية التي قال التقرير إنها كلفت 80 مليون دولار، خطط المرتزقة أيضاً لتشكيل فريق تدخل يمكنه تعقب بعض القادة الليبيين وقتلهم.

يذكر أن شركة "بلاك ووتر" متهمة بجرائم حرب في العراق، عبر عناصرها الذين أرسلتهم الحكومة الأمريكية أثناء غزو العراق.

ويأتي تقرير الصحيفة بالتزامن مع لقاء مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا يان كوبيش والقائد اللييبي خليفة حفتر، التي تسيطر قواته على مناطق في شرق ليبيا.

وكان الطرفان الليبيان اتفقا على إدارة شؤون البلاد عبر حكومة مشتركة، على أن تُجرى انتخابات في كانون أول القادم، في سبيل توحيد الفصائل المتناحرة في ليبيا.