الجيش العربي السوري يبدأ تمشيط بلدة صيدا ومحيطها بريف درعا الشرقي

بدأت وحدات الجيش السوري، اليوم الأربعاء، تمشيط المناطق التي تمت تسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين والفارين فيها حسب الاتفاق الذي طرحته الدولة السورية.

حيث دخلت صباح اليوم بلدة صيدا ومحيطها وأجرت تمشيطاً يهدف لرفع المخلفات الخطرة حفاظاً على حياة المدنيين.

وذكرت وكالة الأنباء السورية “سانا” في درعا أن وحدات من الجيش مشطت اليوم بلدة صيدا وقريتي النعيمة وكحيل بريف درعا الشرقي لرفع المخلفات المتفجرة في حال وجودها على جانبي الطرقات المؤدية إليها وعند مداخل الأحياء والبساتين حفاظاً على حياة المدنيين وإيذانا بعودة العمل في المؤسسات الخدمية بشكل آمن، ما ينعكس على مستوى الخدمات ونوعيتها في تلك المناطق.

وشهدت محافظة درعا خلال الأسابيع الماضية عمليات تسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية في مدن وبلدات متعددة وكان آخرها أمس، حيث أنهت الجهات المختصة عملية التسوية في بلدة صيدا وقريتي النعيمة وكحيل بريف درعا الشرقي وقبلهم نصيب وأم المياذن والطيبة حسب الاتفاق الذي طرحته الدولة.