الأمانة السورية للتنمية تبدأ بتوزيع 8 مليارات على المتضررين من الحرائق

الأمانة السورية للتنمية تبدأ بتوزيع 8 مليارات على المتضررين من الحرائق

بدأت الأمانة السورية للتنمية توزيعَ التبرعات المالية الشعبية على جميع المتضررين من الحرائق التي أصابت محافظات حمص وطرطوس واللاذقية، وانطلقت الفرق الميدانية للأمانة في عملية التوزيع اليوم من محافظة طرطوس، على أن تتابع مهامها في حمص ثم اللاذقية.وتبلغ قيمة التعويضات التي ستوزّعها الأمانة في محافظة طرطوس حوالي 770 مليون ليرة، تتوزع على 4729 متضرر في 105 قرى مناطق السيخ بدر والقدموس ودريكيش وصافيتا وبانياس.

وكانت الأمانة السورية للتنمية قد خصصت مبلغ 8 مليارات ليرة سورية من التبرعات المالية التي ساهم فيها كل السوريين خلال الأسابيع الماضية التي أعقبت موجة الحرائق لتعويض المتضررين، ويتم تقديم هذا المبلغ كدعم مادي لتعويض المزارعين عن انتاجهم المفقود للموسم الحالي نتيجة للحرائق، وسيحصل كل متضرر على ما نسبته 60 بالمئة من الدفعة الأولى للتعويض الذي قدمته الحكومة للمتضررين هذا العام 2020.

وقدمت الأمانة، إلى جانب التعويض المادي أيضاً، هدية لكل متضرر هي عبارة غرسة زيتون تحمل رسالة مكتوبة بخط يد السيدة أسماء الأسد وبتوقيعها، عبّرت فيها عن ثقتها الكبيرة بعودة الأراضي المحروقة خضراء مُنتجة بهمّة وإرادة أبنائها.

وورد في رسالة السيدة أسماء: "الحريق يلي صار كان محنة صعبة وقاسية كتير، والتحدي حالياً كيف رح نتساعد كلنا لنرجّع القرى والبلدات خضرة، بهمتكم وسواعدكم وإرادتكم.. رح تقدروا تنهضوا من جديد، وتنتجوا وتشوفوا أراضيكن خضرا ومثمرة، وأكيد نحنا رح ندعمكم ونوقف معكم ونرافقكم بكل خطوة