"القيادة المركزية الأميركية" تعلن انسحاب قواتها من 7 مراكز جديدة في أفغانستان

أفادت القيادة المركزية للقوات العسكرية الأميركية، في بيان، أمس الثلاثاء، بأنه "منذ إعلان الرئيس الأميركي الانسحاب، قامت وزارة الدفاع بسحب حمولة تقدَّر بنحو 984 طائرة "بوينغ غلوب ماستر 3" من أفغانستان، وتم تحويل نحو 17,074 من التجهيزات والمعدات التابعة للوكالة المتخصصة بالشؤون اللوجيستية في وزارة الدفاع الأميركية من أجل استرجاعها".

ولفتت إلى أن هذه المعدات هي تجهيزات خاصة بمكتب التحقيقات الفيدرالي، وليست معدات عسكرية دفاعية أو معدات ذات أهمية ماسة.
وسلمت الولايات المتحدة 7 مراكز كانت تستخدمها إلى وزارة الدفاع الأفغانية.

وقال البيان إن "عملية الانسحاب تُستكمل، والقيادة المركزية للقوات العسكرية الأميركية، تُقدّر أنها أنجزت أكثر من 95% من عملية الانسحاب".

وصرّح المتحدث باسم "البنتاغون"، جون كيربي، مساء أمس الثلاثاء، قائلاً "لا نزال نملك النفوذ والقدرات لمساعدة الأفغان في الميدان عندما وحيثما يكون ذلك ممكناً، من أجل وقف تقدم طالبان. وانسحابنا لا يزال مستمراً من أفغانستان". 


وأعرب عن قلقه إزاء الوضع الأمني في أفغانستان، لافتاً إلى أن الوضع "لا يزال مقلقاً، وقمنا، وما زلنا، بشنّ غارات جوية لدعم القوات الأفغانية، التي تنفذ ضربات جوية ضد طالبان".


وأضاف "عملنا بجِد مع أفغانستان، ولم نترك القوات الأفغانية، والرئيس غني يتفهم ذلك جيداً".


وأكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، خلال اتصال هاتفي بالرئيس الأفغاني أشرف غني، أمس الثلاثاء، "التزام الولايات المتحدة القوي والدائم تجاه أفغانستان".

وشدد الطرفان على "ضرورة تسريع مفاوضات السلام، وتحقيق تسوية سياسية شاملة، تحترم حقوق جميع الأفغان بمن فيهم النساء والأقليات، وتتيح للشعب الأفغاني اختيار قادته، ويُمنع أن تكون أفغانستان مصدر تهديد للولايات المتحدة وحلفائها وشركائها". 

وفي وقت سابق، سلّم قائد القوات الأميركية والأطلسية في أفغانستان، الجنرال أوستن سكوت ميلر، مهماته، في أحدث بادرة رمزية من أجل إنهاء أطول حروب أميركا، على الرغم من أن حركة "طالبان" تواصل توسيع نفوذها في البلاد.

وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، أوائل شهر تموز/يوليو، أنه "نتوقع إنهاء الانسحاب من أفغانستان بنهاية آب/أغسطس المقبل".