عملية عسكرية مرتقبة في البادية السورية

يتحضّر الجيش العربي السوري بالتنسيق مع القوات الروسية لإطلاق عملية عسكرية واسعة ضد تنظيم "داعش" في بادية حماة المتصلة جغرافياً مع باديتي الرقة ودير الزور.

وفي سياق رفع مستوى العمليات العسكرية ضد التنظيم، أفادت مصادر محلية أمس بأنّ العشرات من عناصر الفرق العسكرية التابعة للجيش السوري انسحبت من محاور بريف إدلب نحو البادية السورية.

وقالت المصادر إن العناصر التي تمّ سحبها، تتبع للفرقة 25 المدربة على عمليات الاقتحام، حيث انسحبت من مواقع انتشارها في مدينة معرة النعمان والمناطق المحيطة بها، لتتجه إلى أرياف حماة والرقة.

من جانبه، أفاد المرصد السوري المعارض بأن الطائرات الحربية الروسية شنّت الإثنين حوالي 55 غارة جوية في سلسلة جبل البشري عند الحدود الإدارية بين دير الزور والرقة، مشيراً إلى أن الغارات تأتي في إطار التحضير للعملية العسكرية.

يشار إلى أن منطقة البادية هي من الجبهات السورية التي تشهد باستمرار حالة تصعيد وتوتر ميداني نتيجة انتشار مسلحي التنظيم، حيث تم خلال الفترة الماضية القيام بحملات تمشيط للمنطقة من جانب القوات السورية، بإسناد جوي من الطيران الحربي السوري والروسي.

وما يزال التنظيم يحتفظ ببعض النقاط في البادية، التي يتخذها منطلقاً لشن هجمات على نقاط الجيش السوري، كما استهدف في وقت سابق المدنيين على الطرقات الدولية، واختطف العديد من المزارعين ورعاة الأغنام كرهائن.