ظريف في دمشق لبحث الإنتخابات الرئاسية والملفّ الفلسطيني

اعتبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن الأعمال الإجرامية للكيان الصهيوني إشتدت منذ اليوم العالمي للقدس، مشيراً إلى أن الإعتداءات غير المسبوقة على المسجد الأقصى والمدن الفلسطينية، إضافةً إلى القصف الأخير على غزة، تسبب في خلق ظروف سيئة جداً في المنطقة.

وعند وصوله إلى دمشق، اليوم، أعرب ظريف عن ارتياحه لزيارة سوريا ولقاءاته المقررة فيها، مضيفاً، «إننا نمرّ اليوم بظروف خاصة، حيث تأتي الزيارة قبيل الإنتخابات السورية لمناقشة هذا الموضوع مع الأصدقاء السوريين».

وأعرب ظريف عن أسفه لـ«الإجراءات الإجرامية للكيان الصهيوني، التي تصاعدت منذ يوم القدس العالمي، ووقعت خلالها أحداث غير مسبوقة في المسجد الأقصى والأراضي الفلسطينية المحتلة، إضافةً إلى قصف قطاع غزة، مما خلق ظروف خطيرة للغاية في المنطقة»، معتبراً أن سوريا «كإحدى الدول الرائدة في جبهة المقاومة، لها دور هام جداً في هذا الصدد».

وأضاف ظريف، أنه سيبحث في دمشق موضوع الإنتخابات السورية ودعم إيران لسوريا حكومةً وشعباً، في إطار مسيرة الإعمار ومكافحة الإرهاب، كما أنه أعلن أنه سيلتقي الرئيس السوري بشار الأسد، ووزير الخارجية فيصل المقداد، و«باقي الأصدقاء السوريين والفلسطينيين لتناول الوضع في فلسطين المحتلة».

 


الأخبار